أخر الاخبار

قصة نبى الله هود .. التاريخ يعيد نفسه (5)

قصص الانبياء بالترتيب

تكملة لسلسة قصص الانبياء والرسل التى بدأنها مسبقاً والتى نتحدث فيها عن قصص الأنبياء بالترتيب كما جاء فى القرآن الكريم، ولكن ليس من الناحيه الدينيه البحتة [ حيث أن الدين له دارسيه وأهل التفسير وهم الأحق فالحديث عن تلك الأمور]، ولكننا نتحدث من الناحيه التاريخيه لنتعرف على ترتيب الأحداث التاريخية من قبل سيدنا ادم حتى الوصول لسيدنا محمد صل الله عليه وسلم.

فبعد أن تحدثنا فى الجزء الأول من قصص الأنبياء عن قصة سيدنا آدم عليه السلام، ثم تحدثنا فى الجزء الثانى عن قصة الصراع بين الأخوة "قابيل" و"هابيل" حيث قتل قابيل أخاه هابيل، وذكرنا فى الجزء الثالت من قصص الأنبياء قصة نبي الله إدريس عليه السلام.

كنا قد توقفنا فى المرة الماضية عند الجزء الرابع من سلسلة قصص الانبياء عند قصة سيدنا نوح ومعجزة الله سفينة نوح أول سفينة فى العالم.


قصة نبى الله هود

نبى الله هود أصله عربى

وبطل قصتنا اليوم هو نبى من أصل عربى والانبياء العرب اللذين نعرفهم خمسة هم ( صالح - هود - شعيب - إسماعيل - محمد ) عليهم السلام جميعاً.

حفيد سيدنا نوح

فبعد أن نجى الله سيدنا نوح ومن أتبعه من قومه فى معجزة الله سفينة نوح، لم يبقى ذرية سوى ذرية سيدنا نوح التى أمنت بالله، ومنها كان سام بن نوح والذى أنتسب إليه العرب ومن خلف سام جاء سيدنا هود عليه السلام.

فهو هود بن عبدالله بن رباح بن عاد بن عوص بن إرم إبن سام إبن نوح عليه السلام ومن هنا جاء تسمية قومه قوم عاد وذكرهم الله فى مواضع فى القرآن بقوم إرم لأن إرم هم أجداد سيدنا هود عليه السلام.

 مدينة العجائب

قصتنا اليوم وقعت أحداثها فى مدينة كانت تسمى بالأحقاف وتعنى الجبال الرملية، تقع بين عمان وحضرموت فى اليمن وهى مدينة واسعة جنوبها البحر وشمالها الجبال يتخللها أودية منها وادى حضرموت.

مساكن المدينة كانت خيام، ولكن ليست تلك الخيام المعتادة، بل كانت خيام ضخمة الحجم ذات عواميد ضخمة، فكان قوم عاد يتفنون فى عملها ويتفاخرون بصناعتها.

ومع أنهم كانوا يسكنون فى خيامهم بجانب السهول، لكنهم كانوا يشيدون فى الجبال قصوراً لهم عبثاً ولهواً ليتباهوا بها.

فأمدهم الله بعيون وجنات وأنعام وبنين وبدل من أن يحمدوا الله على تلك النعم زادهم ذلك جحوداً وتكبر متفاخرين بقوتهم وترفهم وغناهم .

قوم نوح يعبدون الأصنام

بعد نجى الله نبيه نوح ومن آمن معه من الطوفان وإبادة البشر في كل الأرض، بدء قوم نوح بالانتشار فى فلسطين والشام، ومنها انتقلوا إلى الجزيرة العربية وأتخذ قوم عاد جنوب الجزيرة لتكون مسكن لهم، وكان قوم عاد موحِدين بالله حتى وسوس لهم الشيطان فبدأوا في عبادة الأصنام مرة أخرى، فهم أول من عبدوا الأصنام بعد الطوفان.

دعوة سيدنا هود عليه السلام

فأرسل الله لهم نبيه هود - عليه السلام- لدعوتهم لعبادة الله تعالى وتوحيده وترك ما يعبدون مع الله، بدأوا يستهزئون به كما هو الحال مع من سبقه من الرسل  قابل قومه دعوته بالإنكار والتكذيب والاستكبار، لكن هذا لم يمنعه من تبليغ رسالة ربه فذكرهم نبى الله هود بما حدث مع جده سيدنا نوح وقومه حين أستهزئوا به وأنكروا وجود الله وعذابه وكأن التاريخ يعيد نفسه فكيف كانت نهايتهم؟.

تأتى الرياح بما لا تشتهيه السفن

فجاء الله بعذابه الذى وعدهم به نبى الله هود فأرسل لهم الرياح، فلما رأوها فرحوا وظنوا أن تلك الرياح رياح مطر وخير ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهيه السفن، إلا أنها كانت محملة برياح قوية دمرتهم في سبع ليالٍ وثمانية أيام لتقتلهم وتدمّر كل ما بنوه من قصور ضخمة، وأنقذ الله تعالى سيدنا هود وأولئك الذين آمنوا معه.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -