تمثال الحرية ، مصرى ولا أمريكى ؟

القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تمثال الحرية ، مصرى ولا أمريكى ؟

للإجابة على هذا السؤال يجب أن نعود إلى عام 1869 ، عندما جاء النحات الفرنسي "فريدريك بارتولدي" إلى مصر لحضور حفل افتتاح قناة السويس ، فقام برحلة نيلية من القاهرة إلى أسوان . 

القصة وراء إنشاء تمثال الحرية

متى بدأ التفكير فى إنشاء تمثال الحرية 

وفى أثناء رحلته النيلية وبحسب "مؤسسة سميثسونيان" الأمريكية (وهي مؤسسة تعليمية وبحثية تضم مجموعة من المتاحف التي تمولها وتديرها حكومة الولايات المتحدة) ، فإن "النحات الفرنسي بارتولدي "كان يخطط لتصميم تمثال يحاكي فلاحة مصرية محجبة وتحمل جرة بدلا من شعلة. أو ما يسميه المصريون بـ "البلاص" مما يعبر عن زيادة الخير، فكان البلاص يستخدمه المصريون ليضعه فيه العسل أو الجبن أو الزيتون منذ عهد الفراعنة .

وأراد بذلك أن يكون التمثال هو رمز لتقديم الخير في مصر الحديثة. أراد بارتولدي وضع هذا التمثال عند مدخل قناة السويس ، وتحديداً في بورسعيد.

فى بداية الأمر لم يطلق "بارتولدي" اسم "تمثال الحرية" لكن أطلق على تصميمه اسم "مصر تجلب النور إلى آسيا" وقدمها إلى خامس حاكم لمصر حينها وهو الخديوي إسماعيل باشا ، الذي وافق عليها في البداية لعبقرية الفكرة ، لكنه عاد ورفضها حين تفاجأ بالتكاليف التي ستتجاوز 600 ألف دولار من بينها بيناء قاعدة التمثال وملحقاتها وكان من الصعب توفير مثل ذلك المبلغ الضخم حينذاك بسبب ما تم دفعه مقابل حفر القناة وحفل افتتاحها.

تحول الفكرة من تمثال لفلاحة مصرية إلى تمثال الحرية

عادت الفكرة إلى النور مرة أخرى في عام 1875 عندما قرر الفرنسيون إهداء التمثال لأمريكا ، من خلال عرض من بارتولدي بأن يكون تمثاله هدية تقدمها فرنسا إلى الولايات المتحدة بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لاستقلالها ، وجاءت الموافقة السريعة من أمريكا على هذا العرض لتمثال فريد من نوعه.

وصف تمثال الحرية :

تمثال الحرية المسمى بالفرنسية (الحرية تنير العالم) صممه النحات الفرنسي فريدريك بارتولدي ، والتمثال مصنوع من النحاس ، هدية من شعب فرنسا لشعب الولايات المتحدة ، وتم بناؤه بواسطة غوستاف إيفل. 

التمثال على شكل امرأة " روبيد" وهى ألهة الحرية الرومانية ، تحمل شعلة فوق رأسها ، وفي ذراعها اليسرى لوحة منقوش عليها بالأرقام الرومانية "في 4 يوليو 1776 م" وهو تاريخ الإعلان عن الاستقلال الأمريكي. ، وفى قدميها سلسلة مكسورة ليعبرعن إنها شابة تحررت من قيود الاستبداد. أصبح التمثال رمزًا للحرية في الولايات المتحدة حيث يقف التمثال وكأن السيدة ترحب بالمهاجرين .

تمثال الحرية

تكلفة بناء التمثال :

كلف تمثال الحرية فرنسا 2.250.000 دولار للتصميم والمواد الخام والنحت والتصنيع والشحن على متن فرقاطة فرنسية حيث قسمت التمثال إلى 350 قطعة إلى أمريكا.

بدأت حملة لجمع التبرعات في الولايات المتحدة لإنهاء المشروع ، واجتذبت الحملة أكثر من 120 ألف متبرع ، تبرع معظمهم بأقل من دولار واحد. تم بناء التمثال بالكامل في فرنسا ، وشحن إلى أمريكا في صناديق ، وتم تجميعه فوق القاعدة التي صممها المهندس المعماري الأمريكي ريتشارد موريس في نيويورك ، حيث يعتقد البعض أنها أهم من التمثال نفسه كفنًا معماريًا ، فهى ضخمة من الأسمنت والجرانيت ويبلغ عرضها 47 مترًا تم وضع التمثال فى جزيرة الحرية بخليج نيويورك.

تمثال الحرية
حيث تم افتتاح التمثال في 28 أكتوبر 1886 م ، في حفل كبير حضره الرئيس الأمريكي جروفر كليفلاند.
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. معلومات شيقة
    شكرا لك

    ردحذف
  2. انا دماغى لفت يعنى هو مصرى ولا امريكى ��
    بس المقال حلو تسلم ايدك

    ردحذف

إرسال تعليق